أحدث نكت المصريين على الرئيس محمد مرسى
2012-07-08 07:23:09

يحكى أن أحد حراس الرئيس محمد مرسي عطس، فقال له مرسي: «يرحمكم الله!» فبكى الحارس وبكى الشعب كله. كما يقال إن الرئيس مرسي غسل أسنانه بنفسه، وعندما رآه أفراد طاقم الحراسة، تعجبوا من تواضعه، وأعلنوا إسلامهم. ويشاع أن الرئيس مرسي كان يمر في شارع، فحيّاه الناس، فحياهم قائلاً: السلام عليكم، فسعد الجميع ورقصوا وفرحوا!

 لكن المؤكد أن الرئيس المصري، المنتخب للمرة الأولى في تاريخ «المحروسة»، أعرب عن رغبته في البقاء في بيته الحالي بدل الانتقال إلى القصر الجمهوري. والمؤكد كذلك أنه يصر على أداء صلاة الفجر في المسجد، ويرفض الحراسة. وتؤكد مصادر أنه وجد عناصر أمن حول منزله، وحين عرف أنهم يقفون منذ ساعتين، أمر بصرفهم حماية لهم من حرارة الشمس الحارقة!

مؤشرات أولية- رصدتها جريدة الحياة اللندنية فى عددها الصادر اليوم -  تبدو للمصريين أقرب ما تكون إلى أفلام الخيال... العاطفي. صحيح أنها مجرد مؤشرات، وصحيح أن العبرة في الخواتيم. وصحيح أيضاً أن الوضع قد يتغير لاحقاً بالنسبة إلى الحاكم. لكن ما لن يتغير بسهولة هو المحكومون.

فبعد ساعات على إعلان فوز الدكتور مرسي بالرئاسة، حفلت الصحف المصرية اليومية بإعلانات التهنئة التي احتلت صفحات كاملة، والمهنئون رجال أعمال دعوا الله عزّ وجل الى أن يسدد خطاه، وهي الخطى نفسها التي دعوا هم أنفسهم الى أن يسددها الله تعالى، قبل أشهر قليلة، لكنها كانت خطى الرئيس السابق محمد حسني مبارك. التبريكات للرئيس مرسي تسببت بصدمة عنيفة لدى كثيرين ممن منّوا أنفسهم بأن الآتي أفضل من سلفه، على الأقل في ما يتعلق بشؤون النفاق والرياء. ولحسن الحظ، لم تستمر الصدمة طويلاً، إذ بادر الرئيس الجديد إلى توجيه الشكر لكل المهنئين، مع مناشدتهم عدم نشر إعلانات في أي من وسائل الإعلام، مع حضهم على توجيه هذه الأموال إلى الصالح العام. لكن اقتناعات شعبية وعملية بُنيت خلال عشرات السنوات (إن لم نقل مئات السنوات)، وقوامها أن هذه التهاني مفيدة للمصالح ومحقّقة للمآرب، لا يمكن محوها بجرة قلم أو مناشدة رئيس جديد. وإذا كانت أبواب الصحف والمجلات أغلقت أمام جموع المهنئين، فإن نوافذ الأبنية وواجهات المحلات مفتوحة على مصارعيها.

بل إعلان نتيجة الرئاسة، علّق أحد رجال الأعمال لافتة ضخمة، بطول المبنى الذي يقطن طبقاته العليا فيما مكاتبه في طبقاته الدنيا، وكتب عليها: «الدكتور محمد مرسي رئيساً لمصر». وفي اليوم التالي لإعلان النتيجة، فوجئ الجيران باللافتة وقد صارت: «الدكتور محمد مرسي رئيس مصر»! (لاحظ الفارق في إعراب كلمة «رئيس»). ولعل نيّة هذا الرجل أن يثبت أن تهنئة مرسي بالرئاسـة لـيسـت من الـرياء فـي شيء، بدليل أنه دعمه قبل فوزه، في حين أن كثيرين أعلنوا دعمهم بعد الفوز.

محلات تجارية كثيرة، غالبيتها صغير، ازدانت بملصقات لصورة مرسي على واجهاتها. ولأن هذه عادة «عربية أصيلة»، فقد سارع الرئيس الجديد إلى توجيه مناشدة أخرى، بعدم تعليق صوره في المؤسسات والهيئات الحكومية، ما دفع كثيرين، حتى بين المستائين من وصول «إخواني» إلى سدة الحكم، إلى الإشادة بهذه الخطوة، لا سيما أن الرئيس أكد أن توجيهات ستصدر من رئاسة الجمهوية في هذا الشأن، وإن لزم الأمر إصدار قرار فسيفعل!

إصدار قرار بمنع رفع الصور في المؤسسات الحكومية (ويا حبذا المدارس والجامعات) أمر وارد، لكن غير الوارد أن يصدر قرار يمنع ذلك في أذهان المصريين ومخيلاتهم. فكم من مسمار مغروس في غياهب الجدار أعلى «اللوح» في صف مدرسي، حمل في رقبته صورة جمال عبد الناصر، وبعدها صورة محمد أنور السادات، وبعدهما حسني مبارك، والأرجح، قبل الجميع، صورة الملك. كلّت هذه المسامير وتعبت، لكثرة ما حملت على مدى نصف قرن أو أكثر. ويبدو أنه آن الأوان لتحمل تلك المسامير ما غلا معناه وخف وزنه، كبيت شعر يدعو إلى احترام الآخر، أو حكمة عظيمة عن التسامح، أو مقولة متداولة عن الضمير.

 لكن ضمير الأمة، على ما يبدو، ميّال إلى «الاحتفالية العاطفية الجياشة». وكثيراً ما سمع المصريون عن سيدة ولدت ثلاثة توائم ذكور، فسمتهم «محمد» و»حسني» و»مبارك»، أوذكرين وأنثى فصاروا «مبارك» و»جمال» و»سوزان»، أو ذكرين فكتب عليهما أن يكونا «جمال» و»علاء»... لعل المصريين تعلموا الدرس، إذ أصبحت أسماء أولئك الأطفال المساكين وصمة. لكن العاطفة الجياشة عبرت الحدود هذه المرة، إذ أطلق أب فلسطيني على ابنه، المولود قبل أيام، اسم «محمد مرسي»!

وعلى الرغم وجود أغنيات ألفها ولحنها وغناها أنصار لجماعة الإخوان المسلمين، إبان السباق الرئاسي، تغنّوا فيها بالدكتور محمد مرسي، فإنها لم تلق رواجاً شعبياً يذكر، إلا على سبيل السخرية. ولا يتوقع أن تشهد الفترة الرئاسية المقبلة أغاني على غرار «إخترناك» و«أول ضربة جوية»، لسببين: الأول أن نصف الناخبين لم يختاروا مرسي والغالبية العظمى من أهل الفن والفنانين لا يؤيدون «الإخوان»، والثاني أن مرسي لا علاقة له بالضربات الجوية. لكن يبقى وارداً طبعاً أن ينبري من يُنشد لـ«طائر النهضة الجميل وريشه الناعم» (سبق للدكتور مرسي أن شبّه مشروع النهضة الإخواني بالطائر ذي الريش)، أو يتغزّل بتواضع الرئيس ودرئه للرياء والنفاق.

الطريف أن نائب رئيس حزب الوسط، عصام سلطان، قال إنه يعمل على مشروع قانون يحظر النفاق، وأنه، في حالة الموافقة عليه، سيطبق على العاملين في الدولة والقطاع العام ووسائل الإعلام الحكومية. لكن يبقى القطاع الخاص، بوسائله المتعددة في التعبير عن الشكر والثناء والتغنّي بطائر النهضة.?

تعليقات الزوار
تعليقات الموقع
تعليقات الفيس بوك

20 عدد التعليقات

كتب بواسطة : zain sabry
#1
سخافات وقلة ادب متناهيه اتقوا ايها الحمقي
كتب بواسطة : هنوده
#2
حلوه جدا ميرسي كتييييييييييييييير
كتب بواسطة : عمر حلمي سالم
#3
يعني اللي بيتكبر عليكم ويحتقركم ويعاملكم زي العبيد مش حلو واللي يعمالكم زي اخواتة وبرحمة مش عاجبكم احنا اصلا شعب عايز الكرباك
كتب بواسطة : ميرى
#4
محمد مرسى الاستبن مش عايزيك وعايزين طلع عكاشة علشان عكاااااشة دة انظف منك يا دلدول المرشد
كتب بواسطة : بيبو
#5
حمرا يامرسى
كتب بواسطة : بيبو
#6
حمرا يامرسى
كتب بواسطة : يويو
#7
عادى مفيش حاجة
كتب بواسطة : mero
#8
احنا شعب فرعون عايزين اللى يمشيتا زى العبيد
كتب بواسطة : amar
#9
احنا عايزين أبو علاء يرجع من تانى علشان يمشينا على العجين منلخبطوش
كتب بواسطة : الخزوء
#10
احا عليكم كلكم
كتب بواسطة : الزنجى
#11
احا و كث اموكو كلكوا
كتب بواسطة : لبل
#12
حمرا على كل اللى ضد مرسى
كتب بواسطة : عبدالسلام محمد
#13
كل واحد بيطلع ال جواة ال جواة حلو بيطلع حير و ال جواةزفت بينضح وساخة
كتب بواسطة : tota
#14
بلا مرسي بلا زفت ده ليس اخواني بل انه خائن ربنا يحفظ مصر من شره قولووووووو أأأأأأأأأمييييييييين
كتب بواسطة : العجوز
#15
الرئيس مرسى بربتكم كلكم يا ولاد الجزمه وانتى يا ميرى عايزه عكاشه علشان ينكك
كتب بواسطة : ابراهيم
#16
علشان انا ضد مرسى يبقى انا مع مبارك يجماعة فوقوا بقى مصر ستظل مطمع للغرب وقيادات العرب الخونة التغيير ياتى منا اولا حتى نجبر من يحكمنا على ان نحب الارض جميعا وان نستمد من هذا التراب صلابة داخلية تجعل كل منا وهو يواج اصعب مواقف الحياة رضى النفس هادئ الوجدان سعيد الضمير
كتب بواسطة : hana nona
#17
الهم احفظ مصر من الفاسدون والاخوان المسلمون قولوا امين
كتب بواسطة : rory
#18
ياولادالجزمةبطلواسب يلغن مرسى
كتب بواسطة : tota
#19
كس امكو ياولادالتيييييييييييييييييتارحموامرسى ابن الجزمة
كتب بواسطة : yomna
#20
a7a 3ala morsy 7osny mobark bra2abto
اضف تعليق
الاسم :
الإيميل :
صورة شخصية :
التعليق :
الرمز الامني   رمز أمني جديد